Menu

موقع ديلي 48 | أخبار فلسطينيو ٤٨ اليومية

موقع ديلي 48 | أخبار فلسطينيو ٤٨ اليومية

هل تمنح الـ "بيتكوين" للفلسطينيين عملة مستقلة؟

قال محافظ سلطة النقد الفلسطينية، عزام الشوا، لرويترز إن مسؤولين فلسطينيين يخططون لأن تصبح للأراضي الفلسطينية عملتها الرقمية الخاصة بها خلال 5 سنوات، في إجراء يهدف لتوفير الحماية ضد التدخل الإسرائيلي المحتمل.

وليست للفلسطينيين عملة خاصة بهم ويستخدمون الدينار الأردني واليورو والدولار والشيقل الإسرائيلي في حياتهم اليومية.

لكن الشوا يقول إن السلطات، في ظل السيطرة المحدودة على الإمدادات النقدية والتضخم، تفكر في حل على غرار البيتكوين وهي عملة رقمية عالمية ونظام للسداد. وأضاف "هذا شيء نريد أن نراه.. سيكون اسمه الجنيه الفلسطيني".

وتحدث الشوا لرويترز على هامش الاجتماع السنوي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في قبرص. وقال البنك خلال الاجتماع إنه سيشرع في الاستثمار في الضفة الغربية وغزة من خلال التبرعات.

وتقول سلطة النقد الفلسطينية على موقعها الإلكتروني إنها تسعى لأن تصبح "بنكا مركزيا حديثا كامل الصلاحيات" لدولة فلسطينية مستقلة.

لكن من غير الواضح كيف سيتجنب الجنيه الرقمي المزمع اتفاقية بروتوكول باريس التي تعود لعام 1994 والتي أسندت لسلطة النقد الفلسطينية مهام البنك المركزي لكن من دون القدرة على إصدار عملات. وأوصى البروتوكول باستخدام الشيقل وأعطى لإسرائيل حق الاعتراض على أي عملة فلسطينية.

وهناك سبب عملي لتفكير الفلسطينيين في العملة الرقمية. فليست لدى السلطة منشآت لطباعة النقد ومن ثم فإن جميع النقد يأتي حالياً من أماكن أخرى.

وقال الشوا "إذا طبعنا عملات، فلكي ندخلها إلى البلاد سنحتاج دوماً إلى موافقة من الإسرائيليين وقد يكون ذلك عقبة.. لهذا السبب لا نريد أن نمضي في هذا الأمر".

وليس الفلسطينيون وحدهم من يفكرون في العملة الرقمية. فقد قال البنك المركزي السويدي إنه قد يدشن عملة رقمية مع انحسار استخدام السيولة النقدية في الوقت الذي تغري فيه أسعار الفائدة المتدنية المواطنين للاحتفاظ بالمال في خزائن أو في المنازل.

بيد أن الشوا قال إن الجنيه الفلسطيني ما زال أمامه بعض الوقت، فالسلطة تدفع منذ عقد من الزمن من أجل أن يكون لها بنك مركزي معترف به. وخطط العملة جزء من استراتيجية أوسع نطاقاً مدتها خمس سنوات ستنشر قبل نهاية العام.

وهناك خيارات أخرى في الاعتبار، مثل إبقاء الوضع على ما هو عليه باستخدام 4 عملات أو تبني واحدة منهم رسمياً. لكن الشوا يقول إن مسار العملة الرقمية هو المفضل.

وعلق محافظ سلطة النقد قائلاً "لكن الأمر ليس العملة فقط. عليك أن تنظر للاقتصاد أيضا، فإصدار (عملة) شيء لكنك بحاجة أيضا إلى العمود الفقري للعملة وهو الاحتياطي والذهب والنفط، وذلك جزء من خطة الأعمال".

وتتخذ السلطة بالفعل الخطوة الأولى تجاه تلك الأهداف. وقال الشوا إن السلطة تمضي في عملية التوجه لبناء بنك مركزي لغرض جديد في رام الله.

http://bit.ly/2pxXLcJ