Menu

موقع ديلي 48 | أخبار فلسطينيو ٤٨ اليومية

موقع ديلي 48 | أخبار فلسطينيو ٤٨ اليومية

وزير إسرائيلي: الفلسطينيون اختاروا إقامة "حكومة إرهابية"

دعا وزير التعليم الإسرائيلي، نفتالي بينيت، إلى قطع العلاقات مع السلطة الفلسطينية، ردا على توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس" في العاصمة المصرية القاهرة، أمس الخميس.

ونقل موقع "0404" الإخباري العبري عن بينيت، قوله "إن التعاون مع أبو مازن (محمود عباس) هو تعاون مع حماس (...) والفلسطينيون اختاروا إقامة حكومة ارهابية"، مشيرا إلى أن صالح العاروري الذي وقع  اتفاق المصالحة ممثلا عن "حماس" مسؤول عن اختطاف وقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل قبل ثلاثة اعوام.

وأضاف "من الآن فصاعدا فان إسرائيل تعتبر أي تعاون مع ابو مازن هو بمثابة تعاون مع حماس ومن المهم توضيح ذلك، لأن الضغوط الدولية من المتوقع أن تتجدد على إسرائيل لاستئناف المفاوضات على أساس اتفاق المصالحة الفلسطيني".

وتابع "انطلاقا من التزام ومسؤولية أمن إسرائيل يجب وقف تحويل الاموال إلى حكومة حماس على الفور، ما دام لم يتم الافراج عن الجنود، ولم يعترفوا باسرائيل ولم يوقفوا التحريض وإرسال الارهابيين".

وربطت الحكومة الإسرائيلية قبولها باتفاق المصالحة الفلسطينية الذي تم توقيعه بين حركتي "فتح" و"حماس" اليوم الخميس، بأربعة مطالب دعت إلى تحقيقها، وذلك في أول رد فعل إسرائيلي رسمي على الاتفاق.

وتتمثل المطالب الأربعة بالالتزام بشروط اللجنة الرباعية الدولية، ونزع سلاح حركة "حماس"، ووقف حفر الأنفاق وإنتاج الصواريخ، والإفراج عن أسرى إسرائيليين محتجزين في قطاع غزة، بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتعقيبا على شروط الاحتلال، قال المتحدث باسم حركة "حماس" عبد اللطيف القانوع، في بيان صحفي "إن اشتراطات نتنياهو بشأن المصالحة عنصرية وتدخل سافر في الشأن الداخلي ويجب أن تواجه بإصرار وتأكيد على ترسيخ الوحدة الوطنية والشراكة الحقيقية وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني وهو ما سيؤزم الاحتلال ويضعفه".

ووقعت حركتا "فتح" و"حماس" امس الخميس، اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة، والذي نص على "تمكين حكومة الوفاق من إدارة شؤون قطاع غزة" حتى الأول من كانون أول/ ديسمبر المقبل.

 

http://bit.ly/2kNjDiA
كلمات مفتاحية : المصالحة