Menu

Daily 48 English | Pal48 News

Daily 48 English | Pal48 News

تعرف على مصير قمصان اللاعبين بعد كل مباراة

كثيراً ما تتساءل جماهير كرة القدم حول العالم عن مصير قمصان اللاعبين بعد كل مباراة، ويختلف هذا الأمر من فريق إلى أخر، وذلك وفقاً للحالة الاقتصادية التي يكون عليها.

فالأندية صاحبة القدرات المالية الكبيرة وعلى رأسها أندية الدوري الإنجليزي والألماني ومعظم أندية الدوريات الإسباني والإيطالي والفرنسي، تملك عقود رعاية كبيرة مع شركات متخصصة في تزويدها بالأدوات الرياضية وعلى رأسها قمصان اللاعبين.

وتوفر هذه الأندية لكل لاعب قبل أي مباراة 3 أطقم، مقسمة كالتالي «طاقم مخصص للشوط الأول» و«طاقم للشوط الثاني» و«طاقم ثالث احتياطي».

وقد يفضل بعض اللاعبين خوض المباراة كاملة بطاقم واحد دون تغييره، والبعض الأخير يفضل التغيير من أجل الإنعاش، وهو شيء خاص بكل لاعب لا يتدخل فيه المدرب، إلا في حال اتساخ قميصه أو تمزقه.

وعقب كل مباراة توجد سلة داخل غرفة الملابس يتم فيها تجميع كافة القمصان التي استخدمت، وهناك قسم مكون من عدة أشخاص وظيفته تنظيف وكي هذه القمصان وإعادتها كالجديدة، خاصة وأنها مصممة من نوع ممتاز من الأقمشة، ولكن عادة لا يكمل اللاعب الموسم بهذه القمصان الثلاثة فقط، فكل 5 أو 6 مباريات تقل جودة لون أحدهم فيتم استبداله بأخر جديد.

وعلى الفور يتم استخدام القميص المستبعد في الأعمال الخيرية، حيث أن هذه الأندية مرتبطة بعلاقات قوية مع كثير من الجمعيات الخيرية التي تطلب الحصول على هذه القمصان من أجل توزيعها على الفقراء والمشردين في المنطقة المحيطة بالنادي أو في الدول الفقيرة حول العالم.

كما تسمح هذه الأندية للاعبيها باستبدال قمصانهم مع لاعبي الفريق المنافس أو الاحتفاظ بهم في منازلهم للذكرى بعد المباريات المميزة أو التتويج بأحد الألقاب.

وفي مفاجأة كبرى، حظر نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، على لاعبيه تبادل القمصان مع اللاعبين الآخرين عقب المباريات بهدف التقليل من النفقات المالية، بالرغم من أن النادي يمتلك اتفاقية مع شركة الملابس الرياضية المشهورة «أديداس» من أجل تصميم قمصان الفريق مقابل 75 مليون جنيه إسترليني سنويا.

والحديث عن حرق القمصان أو إلقائها في القمامة غير صحيح تماماً، فهو أمر لا يتفق مع ثقافة الشعوب الأوروبية.

وفيما يخص الأندية الضعيفة اقتصادياً والتي لا تملك عقود رعاية جيدة، فكل لاعب مطالب باصطحاب قمصانه إلى منزله وغسيلها وإعدادها وإحضارها معه استعداداً للمباراة التالية، وتظهر هذه المشكلة عادة في أندية دوريات الدرجة الثالثة والرابعة.

وهناك بعض الأندية متوسطة القدرة المالية، تفرض على لاعبيها عدد معين من القمصان طوال الموسم مثل 20 قميصاً في الموسم الواحد، أو استبدال القميص بعد كل 5 مباريات أو أكثر.

وفي عام 2015 أعلن قائد فريق بارما الإيطالي «أليساندرو لوكاريلي» أن زملاءه في الفريق سيتولون بأنفسهم غسل ملابسهم في منازلهم بسبب الأزمة المالية التي يتمر بها النادي.

http://bit.ly/2x6CSoI
Facebook comments